وقعت اتفاقية مع مجلس أبوظبي

20/12/2009

برشلونة أول مدينة تنضم لمبادرة "العواصم العالمية المستدامة"



أبوظبي، 20 ديسمبر 2009 : وفي هذا الإطار، حضر إلى مدينة أبوظبي وفد رفيع المستوى يمثل المجلس المحلي لمدينة برشلونة برئاسة نائب عمدة المدينة، السيد / خوردي ويليام كارنيس، حيث جرى التوقيع على "خطاب النوايا" الخاص بانضمام برشلونة إلى مبادرة "العواصم العالمية المستدامة"، في حضور سعادة/ فهد سعيد الرقباني، نائب المدير العام لمجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي.

وتعليقا على هذا الحدث المهم قال سعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، "يلقي انضمام برشلونة لمبادرة "العواصم العالمية المستدامة" الضوء على مدى الاهتمام العالمي بهذه المبادرة التي تعزز دور التخطيط العمراني الناجح في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة. ونحن نتطلع إلى انضمام المزيد من العواصم العالمية لهذه المبادرة لمواكبة التوجه العالمي الذي يهدف إلى التعرف على أفضل السبل لتحقيق التنمية المستدامة".

ومن جهته قال سعادة وليد المقرب المهيري، مدير عام مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي:" تعد التنمية المستدامة من بين أبرز التحديات في القرن الواحد والعشرين. ونحن سعداء لانضمام برشلونة لمبادرة "العواصم العالمية المستدامة"، بصفتها إحدى المدن الأوربية الأكثر ديناميكية، وتشارك في الوقت ذاته العاصمة أبوظبي أحد أهم الأهداف المتمثلة بتحقيق الاستدامة في عملية التخطيط العمراني والاقتصادي وبما يكفل تعزيز رفاهية المجتمع واستدامته على المدى البعيد. ونتوقع أن تستقطب مبادرة العاصمة العالمية المزيد من المدن خاصة في ظل الزخم الكبير الذي سينجم عن انضمام كل من أبوظبي وبرشلونة لهذه المبادرة."

وقد ضم الوفد الكاتالاني شخصيات رسمية من بينها خوردي بورتابيلا، رئيس هيئة التنمية الاقتصادية في المجلس المحلي لبرشلونة، والسيد خوسي مانويل باسانييز، نائب رئيس أول في غرفة تجارة وصناعة برشلونة.

وفي تعليق بهذه المناسبة، قال سعادة فهد سعيد الرقباني، نائب المدير العام لمجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي: "إن أهمية مبادرة العواصم العالمية المستدامة تكمن في سعيها إلى توثيق التعاون بين مختلف التخصصات والمجالات التي لها دور في تحقيق التنمية المستدامة. وفي الحقيقة، فإننا بحاجة إلى فريق عمل متكامل التخصصات، يضم خبراء من مجالات مختلفة لمواجهة التحديات الجديدة التي يطرحها التخطيط العمراني للمدن العالمية ويكون قادراً على طرح رؤية للتنمية المستدامة تتميز بالتكامل والاندماج".

وكان مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي قد أعلنا عن اطلاق 'مبادرة العواصم العالمية المستدامة' بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي خلال مشاركتهما في منتدى "دافوس الصيفي" التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي استضافت فعالياته مدينة داليان في جمهورية الصين الشعبية. وتسعى المبادرة إلى إقامة تحالف عالمي واقليمي يضم العواصم العالمية المستدامة وشبكة من كبار الخبراء والاقتصاديين وممثلي قطاع التخطيط العمراني. وتهدف هذه الشراكة إلى إلقاء الضوء على الاستراتيجيات والتوصيات الرامية إلى تعزيز دور المدن في مواجهة التحديات الماثلة أمامها في مجال التخطيط العمراني والنمو الاقتصادي متنوع المصادر.

وفي اطار هذه الشراكة الاقليمية، سيتعاون كل من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي والمنتدى الاقتصادي العالمي في تبادل الخبرات في القضايا المعنية بالتخطيط العمراني المستدام والنمو الاقتصادي من خلال الاهتمام المشترك للأطراف الثلاثة في التعريف بالاستراتيجيات التي تعزز عملية النمو الاقتصادي المستدام.

هذا، وتشمل عملية التعاون تسليط الضوء على خطة أبوظبي 2030 - خطة إطار الهيكل العمراني- التابعة لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والرؤية الاقتصادية 2030 التي قام باعدادها لمجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي.

وجدير بالذكر ان مبادرة العواصم العالمية المستدامة تشكل مشروعاً قائماً على النتائج ويتمحور حول التوصيات الملموسة وما تتمخض عنه الدراسات. وسيعمل كل من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي والمنتدى الاقتصادي العالمي على مشاطرة الاهتمام المشترك في الاستراتيجيات التي تقدم الدعم لعملية النمو الاقتصادي المستدام من جانب، وتلبي متطلبات تحديات التخطيط العمراني والتنمية الاقتصادية المتنوعة من جانب آخر. ويلقي تعاون الأطراف الثلاثة هذه الضوء على الحاجة إلى مفهوم جديد أكثر شمولية وتكاملاً للتخطيط العمراني فضلاً عن المشاركة العامة والشاملة في عملية التخطيط.